السياحة العلاجية

تطبيق توكلنا لتجربة المتعاملين

تأكيداً  على ريادة المملكة تقنياً ورقمياً، حصلت منظومة “توكلنا”  على جائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة 2022 عن فئة المرونة المؤسسية والاستجابات المبتكرة لجائحة كوفيد-19، ضمن المنتدى السنوي لتكريم المتميزين في الخدمة العامة؛ وذلك دعماً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وبهذه المناسبة نبارك للقائمين على ذلك التطبيق الحصول على تلك الجائزة، وبوقفة تأملية لتلك التجربة الرقمية المتميزة القصيرة عمراً والكبيرة إنجازاً وفعالية، فنحن هنا أمام تجربة متكاملة البناء في العناية بتجربة العميل ولكن دعونا نحاول الإجابة عن سؤال مهم ألا وهو” لماذا فزنا ؟!”

وإجابة عن السؤال نقول ” إذا حاولنا دراسة تلك التجربة الرقمية الفاعلة واكتشاف أسباب النجاح، نجد أننا أمام نموذج لتجربة رقمية وإنسانية واجتماعية مميز توافرت له كافة عناصر النجاح بعد توفيق الله تعالى. لعل في مقدمتها التخطيط السليم منذ البداية، بالرغم من أنه ظهر إلى الممارسة العملية كحل رقمي سريع نتيجة جائحة كورونا عام 2019 – 2020، إلا أنه كان حلاَ عملياَ متكاملاَ، ساعد الجميع أفرادا ومؤسسات وقطاعات حكومية على التغلب على المشاكل التي ظهرت بشكل مفاجئ خلال تلك الفترة، التي شهدت حظراً للتنقل والتجول والحصول على الخدمات بشكل غير معهود في المجتمع بكافة قطاعاته على الاطلاق.
ونتيجة للتخطيط السليم ألا وهو الأساس في النجاح نجد أن تطبيق “توكلنا” تمكن من التوسع في تقديم العديد من الخدمات المهمة للمتعاملين، مما عزّز قدرة التجربة على الاستمرار، حيث أنه يُذكر أن تطبيق “توكلنا” قدّم العديد من الخدمات سواء على المستوى الصحي، أو الأمني، أو الخدمي، مما شكّل بالنسبة للعميل تجربة فريدة من نوعها. إذ تمكن تطبيق “توكلنا” من أن يقدم النموذج التقني لجودة الحياة ما أتاح إمكانيات التوسع وفق أسس متينة وتخطيط سليم ورؤية استراتيجية مدروسة بعناية شديدة، تُوجت فيما بعد بإطلاق منصة ” توكلنا خدمات “

ومن بين عناصر النجاح التي توافرت للتطبيق، أنه استفاد من رضا المستفيدين لتوفير المزيد من الخدمات والمزايا وليس هذا فحسب، بل إن من نتائج التخطيط السليم والبناء الممنهج توج النجاح بإطلاق “منصة توكلنا خدمات” لتوفير المزيد من الخدمات والمزايا باحترافية الأداء و تميز الانجاز.

ومن خلال قراءة متأنية لتلك التجربة ونموها وتوسعها، نجد أن الكلمة المفتاحية لنجاح تلك التجربة ووصولها إلى العالمية في زمن قياسي لا يتجاوز العامين هو التخطيط السليم والبناء المتقن القائم على العناية بتجربة العميل ووجود رؤية واضحة للتوسع المستقبلي والتطوير المتواصل. فالنجاح ليس في البناء فحسب، بل القدرة على الاستمرار.

ولن نبالغ ان قلنا أنه لم يعد بوسع أحد في المملكة الاستغناء عن تطبيق “توكلنا”، نظراً للدور الذي بات يلعبه والنجاح الذي حققه في توفير الكثير من الخدمات والانجاز بأقصر وقت وهي معادلة كانت صعبة في الماضي، لكنها اليوم أقرب من أطراف الأصابع.
وفي هذا السياق لا يفوتنا ان نشيد بالدور الكبير الذي نجحت في أدائه “هيئة البيانات والذكاء الاصطناعي”، والتي أصبحت بصمات إنجازاتها واضحة للعيان بالرغم من حداثة وجودها إلا انها حققت الكثير من الإنجازات التي توصف بأنها قفزات على طريق العالم الرقمي والذكاء الاصطناعي. فهي نتاج أصيل للرؤية السعودية 2030 المباركة التي وضعت من أهم أولوياتها السير قدما بوطننا الغالي نحو العالمية الرقمية والذكاء الاصطناعي. ولذا فإننا لن نبالغ إن توقعنا أن يحصل تطبيق توكلنا ومنصة توكلنا خدمات على المزيد والعديد من الجوائز العالمية، كما نكاد أن نصل الى حد اليقين أن “توكلنا” سواء المنصة أو التطبيق سيوفران لنا نحن المتعاملين في القريب العاجل المزيد من الخدمات التي ستحقق أعلى مستوى من جودة الحياة. كما نؤكد أن هناك العديد من التطبيقات السعودية التي ستحصد الكثير من الجوائز سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي. فهنيئا لنا هذا الوطن العزيز وتلك القيادة الحكيمة ومبارك لنا ذلك الفوز العالمي المستحق وهو النجاح النموذج للتخطيط والبناء.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *